الرئيسية » مقالات وتحليلات » الصحافي الرياضي العزي العصامي يكتب “منتخبنا والمقارنات الظالمة  .. !!”

الصحافي الرياضي العزي العصامي يكتب “منتخبنا والمقارنات الظالمة  .. !!”

الصحافي الرياضي العزي العصامي يكتب “منتخبنا والمقارنات الظالمة  .. !!”.

يمن ماكس : العزي العصامي

 

كتبت هذا عقب مباراة منتخبنا مع ايران وكلي الم ومرارة مثلي مثل اي يمني .. لكن للاسف هذا وضعنا وهءا قدرنا الاسود .. ليس تبريرا ولا دفاعا عن احد .. ولكني احاول من خلاله وضعكم امام الصورة الحقيقية التي يرفض الاعتراف بها الكثيرون من خلال تلاعبهم بعواطف ومشاعر الناس وخلق ادوار البطولة المزيفة دون ان يقدموا اي مقترحات لحلول ومعالجات .. وكل واحد يفهمها بطريقته واعلم ان كاتب هذه السطور سيناله الاذى منهم ..

 

اقول لجمهور الكرة اليمنية .. وجعكم هو وجعنا .. وألمكم هو ألمنا .. همنا واحد .. مشاعرنا ممزوجة بالغضب والحسرة .. وفي اعماقنا السحيقة قهر يكفي الكرة الارضية .. لن تكفي كل العبارت والكلمات للتعبير عنه .. بعد خسارة متوقعة لمنتخبنا امام ايران بخماسية كأس اسيا ..

 

كلكم حب للوطن والمنتخب وغيرة عليه وعلى نكساته .. ولكل منا طريقته .. لكن من الواضح للجميع ان مصطلحات السب والشتيمة والاساءة والاتهامات هي سدالسائدة حاليا .. ولكنها لن تحل مشكلة بقدر ما تعكس اخلاق اصحابها .. اوضاع بلادنا ومآسيها ايضا لا تساعد على صنع الفرحة والابتسامة .. والحديث الجارح لن يغير من الوضع شيء بقدر ما يزيد من مشاكلنا وتوسيع هوة الخلافات ..

 

ووسط هذا الحزن والالم لا يمنع ان ننتقد بإيجابية ونستخلص العبر والاسباب التي تؤدي الى ما نحن عليه وكيف يمكن معالجتها بدلا من ان نخوض في مستنقع الشتيمة والبذاءة والاساءة لبعضنا .. لدرجة ان البعض يريد منك ان تتحول الى سباب وشتام ولعان وتوافقه الرأي والا صب عليك جام غضبه وكأن السب والشتيمة واللعن والاساءات بالنسبة له غاية ومنهج حياة ..

 

كانت وما زالت امنية حياتي ان نتغلب على منتخبات مثل ايران او  السعودية او الامارات او العراق .. وقد اجتهد القائمون على منتخبنا قدر الامكان ووفق امكانيات بلادنا المتاحة .. وفي ذلك تعددت الاراء والاتجاهات .. فمنها ايجابي ومنها سلبي .. لكن لن اجبرك على ان تأخذ برأيي .. كما لا يحق لك ان تشتمني وتعاديني بسبب ذلك الرأي ..

 

قد يقول قائل ان اسباب الخسارة معروفة .. وانا اقول ايضا يجب استخلاصها كلها بشفافية ونحاول كصحفيين ونقاد ان نضع مقترحات لحلول ومعالجات ونضغط على اهل الشأن لتنفيذها فيما هو قادم  ..

 

بالنسبة لمباراتنا مع ايران ليس تبريرا او دفاعا عن احد .. لكن بالعقل والمنطق نجد ان الفوارق كبيرة بيننا وبينهم .. وكنا متوقعين الخسارة مسبقا .. لكن لم نتوقع ذلك الانهيار ..

 

تصنيف ايران 29 عالميا

تصنيف اليمن 135

ايران متصدره تصنيف المنتخبات الآسيوية .. ومنتخبنا في مؤخرة التصنيف الاسيوي ..

 

قيمة لاعبي ايران السوقية وفقا لموقع ترانسفير ماركت المتخصص تبلغ 45.3 مليون  يورو وهو في المركز الرابع ضمن منتخبات كأس اسيا في القيمة السوقية ..

 

قيمة لاعبينا السوقية اربعمائة وخمس وعشرون الف يورو، في المركز 23 بين منتخبات كأس اسيا ..

 

في ايران دوري محترفين ( بلد نفطي مستقر ومن قوته انه يصدر الفوضى للعالم العربي ) ..

 

في اليمن دوري محيرفين ( حرب ودمار ) نصدر اللاجئين والنازحين والجرحى ..

 

في ايران شركات عملاقة ترعى الاندية والبطولات المحلية المنتظمة  والمنتخبات بل اللاعبين بصفة فردية كنجوم .. وتتنافس فيما بينها على كل اشكال الرعاية الرياضية ..

 

في اليمن شركات ورجال اعمال اعمى الله صوابهم بحب الذات والهروب باموالهم بالعملات الصعبة خارج البلاد باستثناء قلة قليلة فضلت ان تقف بقوة لتساند البلد في لحظة انهيارها ..

 

مدرب عالمي هو البرتغالي كيروش يدرب ايران منذ 2011 .. راتبه بملايين الدولارات .. ومن سجلاته انه درب اعظم الاندية ريال مدريد وتأهل بأربعة منتخبات مختلفة الى كأس العالم ..

 

مدربنا مغمور يدرب منتخبنا منذ شهرين براتب لا يمكن مقارنته .. ويسعى من خلال عمله معنا الى تسويق نفسه امام الدول الخليحية حيث الامكانيات متوفرة لعله يحصل على فرصة تدريب قادمة بأجر أعلى ..

 

تصنيف ايران 29 عالميا

تصنيف اليمن 135 ..

ايران متصدره تصنيف المنتخبات الآسيوية .. ومنتخبنا في مؤخرة التصنيف الاسيوي ..

 

بنية لاعبو ايران الجسمانية تتفوق على بنية لاعبينا بكثير ..ومحترفوا منتخب ايران يلعبون لاندية اوروبية ..

 

محترفو منتخبنا احتياطيين في عدد من اندية الخليج ..

 

منتخب ايران خاض حوالي 16 مبارة ودية ورسمية خلال العام 2018 تحضيرا لكأس اسيا ومنتخبنا لعب اربع مباريات فقط خلال العام نفسه منها مباراة رسمية امام النيبال في تصفيات كأس اسيا نهاية شهر مارس الماضي وانتظر حتى السادس عشر من نوفمبر ليظهر مرة اخرى في مباراة دولية امام السعودية بالرياض  ثم في دبي امام الامارات واخيرا في ابو ظبي امام سوريا ..

 

منتخب ايران الضيف الدائم في المونديال كان قريبا من بلوغ الدور الثاني في كأس العالم الاخيرة بروسيا ضمن مجموعة تضم البرتغال واسبانيا ..

 

بناء على كل ما سلف ذكره فإن مشاركتنا بحد ذاته بطولة وانجاز تحسب للكرة اليمنية بعيدا عن الشطح والقفز على الواقع .. وهذا ايضا لا يبرر الخسارة فلها ظروفها .. وليس للمقارنات الظالمة التي يعقدها البعض اي اساس من المنطق ..

 

تلك السطور مجرد حقائق مرة نتجاهلها ونحن نجلد منتخبنا ونتهم الاتحاد .. وانا لا اسوق هذه التبريرات للدفاع عن احد ولكني اضعكم امام الصورة الحقيقية للواقع المر .. وكل واحد يفهمها بطريقته .. ومهما كانت اخطاء الاتحاد اذا سلمنا بانها اخطاء فإن ظروف بلادنا بحد ذاتها تجعل من مشاركة الكرة اليمنية خارجيا من ضرب المستحيل خلال اربع سنوات من الحرب والدمار وكان بإمكان الاتحاد اغلاق ابوابه والتحجج باوضاع الحرب وعدم وجود اي دعم او موازنات للمنتخبات ..

 

اذا اردنا التغيير يجب اولا أن تكون لدينا دولة مستقرة ونظام وان نغير في طريقة تفكيرنا ونواكب التطور وان نعيد النظر في بنية الاندية التي تنتج اللاعبين وكوادرها الفنية والادارية التي توقف الزمن عندها .. وان يكون لدينا دوري محترفين متعدد الدرجات وشركات ترعى الاندية والفرق .. بعدها يمكن ان نتحدث عن منافسة الاخرين ..

 

لن نقول ان اتحادنا لم يخطئ ولكنه اجتهد بقدر الامكانيات بالتعامل مع منتخبات هي اصلا نتاج انديتنا الكسيحة .. هناك اخطاء ارتكبت وترتكب سواء في هذا الاتحاد او غيره .. لكن يجب ان نستفيد من اخطاءنا وان يغادرنا المخطئون ونوجد لهم بدلاء افضل منهم والبلد مليئة بهم ..

 

نأمل ان نعي الدرس جيدا وان نبعد منتخباتنا عن دحيس الصراعات والسياسة .. والخلافات وتصفية الحسابات المدفوعة .. وخلال الانتخابات القادمة باذن الله يكون التغيير من خلال صناديق الاقتراع ..

 

والى ذلك الحين سنظل خلف منتخبنا ومعه في كل شيء .. مهما كانت النتائج حتى يأتي اليوم الذي يحدث في التطور ونصل غاية المنى من منتخبنا ..

 

#العزي_العصامي

#لا_تيأس_ابدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *