الرئيسية » مجتمع » مهندس الدبلوماسية اليمنية يؤكد : لم نقف مكتوفي الأيدي في التواصل مع العالم الخارجي على الرغم من العدوان والحصار

مهندس الدبلوماسية اليمنية يؤكد : لم نقف مكتوفي الأيدي في التواصل مع العالم الخارجي على الرغم من العدوان والحصار

مهندس الدبلوماسية اليمنية يؤكد : لم نقف مكتوفي الأيدي في التواصل مع العالم الخارجي على الرغم من العدوان والحصار.

بقلم الإعلامي / سلطان احمد الجعفري أبوعفاش
7 نوفمبر 2017 الثلاثاء

 

عقد اليوم في العاصمة صنعاء بمبنئ وزارة الخارجية
الندوة الدبلوماسية ” من صنعاء إلى بكين ” لقراءة الجمهورية اليمنية لوثيقة سياسة الصين تجاه الدول العربية
افتتح الندوة السفير الدكتور أحمد علي العماد عميد المعهد الدبلوماسي في وزارة الخارجية
رحب ب الحضور الكرام ممن شارك في الندوة الأولى الدبلوماسية من صنعاء إلى بكين من الأخوة السفراء رؤساء الدوائر بوزارة الخارجية والعاملين فيه والأخوة الوكلاء للوزارات والأخوة الضيوف الذين من خارج الوزارة وأخوة اﻻعلاميين والصحفيين ممن حضروا
ورحب ب الأخوة في شباب بريكس و المعهد شللر العالمي
ولقد أشاد بهذي الندوة الأولى الدبلوماسية وليست الاخيره وستكون بداية لتقارب مابين صنعاء وبكين التي تضرب جذور الصداقة بين الصين والدول العربية في أعماق التاريخ و تظل أمتان الصينية و العربية مرتبطتين بطريق الحرير ( برا و بحرا على مدى أكثر 2000 سنة المنصرمة التي فيها السلام والتعاون و الانفتاح والتسامح والتدارس والتنافع و الترابح

وبعد انتهاء من الترحيب من قبل د العماد تم عرض فيديو تعريفي عن الانطباع الشباب حول طريق الحرير

ومن ثم القاء الأخ الأستاذ فؤاد الغفاري عن شباب بريكس
وقد تطرق كلمة الاتي :
الأخ معالي المهندس هشام شرف وزير الخارجية مهندس الدبلوماسية طريق الحرير اليمني
ومن ثم الحضور جميعا كلااا ب أسمة وصفتة وبارك انعقاد هذي الندوة في ظل العدوان ولم يتوقع العدوان انعقاده وشكرا لكلاا من له بصمة في لوحة اليوم وشكرا القيادة السياسية للاتفاق السياسي واحباط كل مخططات العدوان في الداخل والخارج والشكر الجزيل للمرأة التي خصت اهتمامة بوثيقة سياسة الصين على أساس الحوار الرفيع معها
وخص التحية إلى السيدة ( هيليجا ﻻ روش ) سيدة طريق الحرير الجديد وقال أن منظومة بريكس بتنوع شرائح الشباب الدبلوماسي والأعمال والعلوم وشباب منظمة شانجهاي والرياضة ومؤخرا 11 أكتوبر ظهر منتدى لبرلمان شباب بريكس في اليمن وقال نحن اليوم أمام منعطفات هامة لعلاقات الدولية مع عودة طريق الحرير وبداية خارطة السيدة هيلجالاروش 1996 ومن ثم اعلان الرئيس الصيني 2013 للعلاقات الدولية لإصلاح مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة وبعده بسياق الدول العربية جزء من هذه العلاقة الدولية الجديدة
وعلاقة اليمن والصين التي تجاوزت 60 عاما وكان اليمن جزء من الطريق الحرير قديما ب البان والبخور وقد تعاطت وثيقة سياسة الصين في اليمن 13يناير2016 مع المفكر الدكتور عبدالعزيز المقالح وثم رسميا مع المهندس هشام شرف وزير الخارجية 26مارس2016 عبر خطابة لنظيره وزير الخارجية الصيني وانغ يي
ودعوة الصين ب أغسطس الماضي الدول العربية لمؤتمر بعنوان مكافحة الإرهاب على طريق الحرير وندعو اليمن للاستجابة السريعه والأعمار والبنية وإعادة اكتشاف موارد اليمن لاسعي تحويل الأرياف إلى مدن ذكية ويطبق المنهج الاقتصادي
وأخيرا ان وثيقة مشروع الحزام والطريق ليس مشروع سيطرة الصين وإنما فكرة إنسانية لاتطور الدول نفسها وطنيا بحسب خصوصياتها
ومن ثم إلقاء كلمة الأخ السفير يجي الشهاري رئيس دائرة اسياء وأستراليا
جاء فيها
ان علاقاتنا نحن اليمنين مع الصين علاقة استراتيجي وتطورات ونماء وبناء شراكة منذ القدم وكون الصين من اؤائل الدول الذي بادرت وساعدة اليمن منذ خمسون عاما بزفلتت شريان الحياة هما طريق صنعاء الحديدة و عدن المكلا ونحت الجبال بأيدي صينية ولقد ارتوت الأرض اليمنية بدمائهم الزكية وخلدت في قلوب اليمنين بذكرهم الطيب والحسن مايقارب 60 عاما وتعد علاقة اليمن والصين مابين عام 1368 _ 1644ميلادي والتجارة ب البان البحري والبخور والدليل النصب التذكاري للبحار الصيني المسلم ( تشن خه ) في عدن أكبر دليل لامتانة العلاقة مابيننا
وأن اليمن من اقدم البلدان في الدبلوماسية مع الصين 24 سبتمبر 1956 سبقتها الأشقاء مصر وسوريا في العام نفسه
وان الصين تعتبر الشريك التجاري في السلع والبنية التحتية الأساسية ووصل الحجم التجاري ب خمسة مليار ومائتين وخمسون مليون دولار والاستثمار المشترك بيننا وما عرف ماتمتلك بلادنا موقع البحري الاستراتيجي في المياه الدولية الإقليمية البحر الأحمر و البحر المتوسط ل ثلاثمائة عام من العلاقات المتين
وكما انتهز الفرصه الإشادة ب علاقتنا مع روسيا العظمى منذو قرن تقريبا وإنه تعزز عاما وراء عاما مائة عام من العلاقة العميقه بعيد عن حسابات أو أطماع وأن الأصدقاء الروس يقفون ب إخلاص ووفاء والدعم والمساعدة لشعب اليمني دون مقابل ويجسد ذالك القيم الإنسانية العظيمة التاريخي يسودها الاحترام وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الضعيفة أو الأشد فقرا أو قويه وغنية وقد عززت في عهد الرئيس فلاديمير بوتين والوقوف مع الشعب اليمني والحرص إلى وقف الحرب وحل الأزمة اليمنية وهذا هو الموقف الصادق مما جعل بقية الأطراف الدولية والإقليمية تحسب له الف حساب

 

وكما تم إلقاء كلمة لسيدة هيلجا لاروش سيدة الطريق الحرير الجديد
عبر تسجيل تلفزيوني له إليكم الكلمة : /

أعلم ماتمرون به بصعاب لا تصدق والحصار والحرب شنت عليكم جوا وبحرا وبرا
والقصف العشوائي في أرجاء اليمن وقتل المدنين و ما يسبب من الجراح العميق مع القليلن ممن يثيرون الإجراءات حقيقة لأخبار حقيقة العدوان في التدمير والقتل والممتلكات العامة والخاصة ومؤسسات القطاع الخاص والعام والمستشفيات والمدارس والجامعات والمساجد
وتطرقت إلى تطوير العلاقات مع الدول العربية ومد طريق الحرير الجديد مع العالم العربي وأنه مبادرة نموذج تنمية اقتصادية تتمثل في البنى التحتية إلى كل أرجاء العالم وتهدف أيضا إلى تصبح نموذجا للعلاقات السياسية العالمية وما تعرفون ان الصين خبراء رائعين في بناء البنية التحتية الأساسية وان مفهوم طريق الحرير الجديد إلى العالم العربي لاتحويل الصحراء إلى أرض خظراء ويجعل حياة جميع شعوب العالم العربي أفضل خلال تطوير الزراعة والصناعة وبناء المدن الجديدة وينبغي على الشعب اليمني التعرف عليها ومناقشتة ويأخذ إمام المبادرة بجعل اليمن جزء منه
وتنتشر روح الطريق الحرير الجديد وتصبح فكرة السائدة قي اليمن في القريب العاجل

وختام الندوة إلقاء مهندس الدبلوماسية طريق الحرير اليمني معالي المهندس هشام شرف وزير الخارجية
قدم التحية والتقدير لكل الحاضرين كلااا باسمة
ومن ثم تطرق إلى الرغبة في تنسيق والتعاون في البناء المشترك للحزام والطريق وتامينة وإعلان 7 نوفمبر 2017 من مقرالوزارة الخارجية اليمنية بصنعاء بوثيقة سياسة الصين التي صدرت 13 يناير تجاه الدول العربية
ورغبة اليمن في التنسيق الشامل في السياسات اليمنية الصينية في كامل أجهزتها التشريعية والتنفيذية والقضائية والمحلية والحزبية لماهو بوثيقة سياسة الصين وتنسيق والقاءات رفيعة المستوى ووضح حجر الأساس للبناء والكسب المشترك
وتأكيد الحماية والضمان للمرور طريق الحرير البحري التجارة العالمية عبر باب المندب من حقيت اليمن وشعبها وارضها لاباب المندب ب سيادة عليه كون حق يمني لاينازع عليه ولن نسمح ابدا لأحد ب المساومة عليه

( ولما يعزز في بذل الجهود المشتركة للحفاظ على سلامة الملاحة البحرية ب خليج عدن )
وماكان ظمن المشاريع البنية التحتية الأساسية لاسكة الحديد البرية لربط اليمن شمالا وجنوبا لتجسيد الوحدة اليمنية المباركة

وبرغم لعدم وجود الممثل الصيني في الندوة الأولى الدبلوماسية من صنعاء إلى بكين
لتأكيد لتعاملنا مع وثيقة سياسة الصين تجاه الدول العربية وليعلم العالم أن آلية العدوان حال دون حضور الممثل الدبلوماسي الصيني لا تنسق دول العالم خطهطا لااتحاد طريق الحرير الجديد للأتحاد الاقتصادي
واجدها فرصه لتحية السيدة الحديديه رئيسة معهد شيللر وسيدة الطريق الحرير و رئيسة لأكبر منظمة مجتمع مدني في العالم ومواقفة الداعم للقضية اليمنية في ظد تحالف العدوان الحقير والجبان والإرهاب المتطرف السعودي
وعمق العلاقة التاريخية مع الصين قديما مايراوح 2000عام وكما هو العهد الجديد ب اعتراف اليمن ب الصين وفي عام 1956ميلادي إلى عامنا هذا بفتح مفوضية والعمل الدبلوماسي في اليمن والتوقيع للعدة اتفاقات تجارية والمجال الفني وتعزيز العلاقات الثنائية في الحفاظ على سلامة وأمن واستقرار البلدين الشقيقين وعدم التدخل في الشؤون الداخلية كلا على حدا

وقد تطرق معالي الوزير هشام
إلى مايعاني المواطن من التدهور المعيشي والاقتصادي والاجتماعي وأخص صرف العملة الأجنبية مقابل الريال اليمني وماتقم به تحالف العدوان بقيادة النظام السعودي بالقاتل والتدمير والقصف العشوائي على اليمن واقصد ( قتل الأطفال والنساء والشيوخ المدنين الأعزل ) دون اسف منه والقصف للأسواق وصالات العزاء والأفراح والمدارس والجامعات والمساجد والجسور والطرقات أي تدمير البنية التحتية الأساسية التي بناه الشعب اليمني طيلة 50 عام أصبح تحت مرمى طيران تحالف الغربان السعودي الاماراتي ومواليه الاسرائلي والأمريكي والبريطانيا الممنهج للقتلنا وتدمير كل ماهو جميل بوطني بذريعة إيران وتدخلة في الشأن الداخلي ودعمهم للجماعات الإرهابية السلاح والمال وشرائه للولائات والمرتزقة من قبل سماسره شرعية فنادق الرياض وابوظبي والدنبوع
وقال اننا ثابتون و صامدون ونمد أيدينا إلى السلام لا للستسلام وإنما سلام النصر والثبات ليس كما هو في حال شرعية فنادق الرياض وابوظبي والذين يدعون انهم شرعية النبوع وكما عبر عن سخطه لما قامت الشقيق الكبرى ب إصدار قرار تعسفي وجبان بخصوص الأسماء لقيادة الوطنية والقومية ورصد مبالغ نقديه عليهم لمن يدلي بمعلومات عنهم
وقال وبسخرية لما تقم به قيادة العدوان ب إصدار مذكرة تشمل القيادة السياسية والعسكرية الذين يدافعون عن الوطن وسيادة اراضية وقال بدلا من يشمل هذا القرار من هم في فنادقهم الذين باعو وقبضو الثمن في دماء الشهداء والجرحى المدنين في كل أرجاء الوطن وآخره ماحصل في صعده وحجة والحديده وكذا في العاصمة صنعاء
واخيرا
تطرق إلى الرغبة في تنسيق والتعاون في البناء المشترك للحزام للطريق الحرير الجديد وتأكيد للعمل معا لتجسيد عمل وثيقة سياسة الصين في اليمن
وقال نحن نمتلك طاقة شبابية تستطع أن تقدم للوطن كل شيء والدليل مايقدمه أبنائنا الشباب في القوات المسلحة والجيش واللجان الشعبية ورجال القبايل الشرفاء والمتطوعين من أبناء الشعب اليمني الواحد ومايسطروه من ملاحم بطولية ليبعث فينا الفخر والاعتزاز كون بدمائهم يرون تراب الوطن السعيد
هم واخوانهم الجرحى نسئل أن يرحم شهدائنا ويشفي جميع الجرحى واختتم قوله بشكر لكل من عمل في تجهيز هذة الندوة الدبلوماسية لطريق الحرير من عاصمة اليمن ( صنعاء إلى الصين )
وكذالك بالشكر والتقدير والعرفان للمجلس السياسي و حكومة الإنقاذ الوطني والى كل القوى السياسية الوطنية التى تناهض وترفض وتقاوم ظد تحالف العدوان الحقير والجبان والإرهاب المتطرف السعودي و الاماراتي ومواليه الاسرائلي والأمريكي والبريطاني الممنهج للقتلنا وتدمير كل ماهو جميل بوطني بذريعة إيران وقال إذ لديكم عداوه مع إيران فذهبوا آلية أما انكم تعتدون على اليمن وشعبها وحضارتها وتاريخها بذريعة إيران فهذا يدل على جبنكم وحقارتكم وسفاهتكم إلى الحرب الغير مبرر على الجمهورية اليمنية


Der WhatsApp Chat ist offline

شاهد أيضاً

وزعت ١١٠٠ سلة غذائية خلال شهر رمضان المبارك.. مؤسسة أنجيلا تختتم مشروع سلة الخير

يمن ماكس- خاص اختتمت مؤسسة أنجيلا للتنمية والاستجابة الإنسانية مشروعها الخيري “سلة الخير” الذي نفذته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *