التخطي إلى المحتوى

برعاية المجلس السياسي الأعلى : وزارة الشباب والرياضة وصندوق رعاية النشء والشباب تكرم 230 جريحاً.

يمن ماكس : عمر الصراري .

كرمت وزارة الشباب والرياضة وصندوق رعاية النشء والشباب برعاية المجلس السياسي الأعلى عصر اليوم 230 جريحًا من المجاهدين أبطال الجيش واللجان الشعبية تحت شعار ( تضحية وفداء.. وفاء وعطاء.)

واستهدف التكريم الجرحى المعاقين والمقعدين من أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف مديريات صنعاء كعرفانًا بدورهم البطولي وتضحياتهم العظيمة في سبيل الله دفاعا عن الوطن …

وفي مهرجان التكريم أكد وزير الشباب والرياضة أن اليمن يفتخر بما سطره هؤلاء الجرحى والمعاقين من تضحيات وفداء واننا نعتزُ بكلِ ما قدمتُموه لهذا الوطنِ الغالي، وما بذلتموهُ من تضحيات، وكلُّ جرحٍ في أجسادِكم يُعَدُّ وساماُ على صدورِنا.. بذلتُم دماءَكم وأرواحَكم، وجُدْتُم بكلِ ما تملكون، من أجلِ إعلاءِ كلمةِ اللهِ ودفاعًا عن الأرضِ والعِرضِ والكرامة، وشاءَ اللهُ أن يبقيَكم أحياءً بينَنا، وكَتبَ لكم أعمارًا جديدةً لنلتمسَ منكم العزيمةَ والفداءَ والتضحيةَ والإباء ، وتكونوا بينَنا مشاعلَ متوهجةً تمنحُنا القوةَ والعزيمةَ والإرادةَ وتُعلِّمُنا دروسًا متجددةً في الشجاعةِ والإيثارِ والتضحيةِ والفداء..

وأشار المؤيدي في الاحتفائية التي حضرها وكيل أول أمانة العاصمة خالد المداني إلى أن ما تحققَ لشعبِنا اليمنيِّ الأبيِّ الصابرِ الصامدِ من انتصاراتٍ، هو ثمرةٌ من ثمارِ تضحيات شهدائِنا الأبرار وجرحانا الأخيار، الذين لم يبخلوا بأرواحِهم الطاهرة، ودماّئِهم الزكية؛ إعلاءً للدين، وفداءً للوطن، وارتقى منهم شهداءُ عُظماء، وجُرح رفاقُهم الأوفياءُ الذين نُكرٍّمُ اليومَ كوكبةً منهم ممَّن بايعوا الله وكتبَ لهم الحياةَ ليستمروا في عطائِهم وبذلِهم لتحقيقِ النصر المؤزّر بإذنِ الله.

وفي ختام كلمته وجه المؤيدي رسالة لكل مؤسسات الدولة والمجتمع بقوله أن اليوم أجدُها مناسبةً لأدعوَ كلَّ مؤسساتِ الدولةِ والمجتمعِ إلى بذلِ المزيدِ من الرعايةِ والاهتمامِ بالجرحى وتفَقُدِ أحوالهم وتأهيل من يُمكنُ تأهيلُهم ليكونوا قادرين ومنتجين، وتوفيرِ كلِ سبلِ الرعايةِ لهم.. فهم يستحقون منّا كلَّ الاهتمامِ والرعايةِ والبذل..

وفي الفعالية التي حضرها وكيل وزارة الثقافة علي ابراهيم المؤيدي اشادت كلمة الجرحي والمعاقين بهذا اليوم التكريمي للجرحي والذي يعكس الاهتمام بهم وتقدّيم سبل الرعاية لهم ورفع معنوياتهم في مواجهة رأس الكفر أمريكا واسرائيل وكل من والاهم ضد اليمن .

كما أكد الجرحى في كلمتهم قائلين أن جراحنا هذه تزيدنا ايمانا وصبرا وقوة في مواجهة العدوان الغاشم ودحر المحتلين لأراضي اليمن وأننا نفتخر بما قدمناه من أعضائنا في سبيل صد كل معتدي غازي لأرض الحرية والسلام ارض اليمن الحر .

وفي الختام قام وزير الشباب والرياضة محمد حسين المؤيد ومعه وكيل أول أمانة العاصمة خالد المداني ووكيل قطاع الثقافة علي إبراهيم المؤيد ومدير ودائرة الرعاية الاجتماعية بوزارة الدفاع مهند المتوكل بتكريم الجرحى، ثم مشاركتهم وجبة الإفطار.

حضر الحفل وكيل وزارة المالية علي جباري والوكيل المساعد لقطاع الرياضة رئيس
لجنة التكريم حسين الخولاني، والوكيل المساعد لقطاع الرياضة كمال الشريف، وعدد من القيادات
الشبابية والرياضية و مدراء المديريات ومشرفي المديريات و وجاهات وشخصيات اجتماعية .