التخطي إلى المحتوى

مصدر مسؤول في قيادة أمانة العاصمة يُؤكد البدء بهدم أحد المنازل التاريخيّة بصنعاء القديمة لهذه الأسباب .

يمن ماكس : المركز الإعلامي لأمانة العاصمة

أكدَّ مصدر مسؤول في قيادة السُلطة المحليّة بأمانة العاصمة صنعاء -اليوم الخميس- إستمرار الهيّئة العامة للمُحافظة على المُدنْ التاريخيّة في التراخِ والتقاعس وعدم الإلتفاتْ للتحذيرات التي أطلقتها قيادة الأمانة -أكثر من مرة- حول خُطورة إنهيار أحد المنازل المُجاورة للجامع الكبير بصنعاء، والذي سبق وإنَّ تعرّضتْ الجهة القِبليّة له للسُقوطْ -خلال الآونة الماضيّة-.
وكشفْ المصدر -في تنوير صحفي أدلى بهِ لـ(المركز الإعلامي لأمانة العاصمة)- إنَّ أمانة العاصمة، والمجلس المحليّ لمُديّرية صنعاء القديمة، ومنذُ أكثر من ثلاثة أشهر، يقومان بإشعار الهيّئة العامة للمُحافظة على المُدنْ التاريخيّة بضرورة قيامها بواجبها بإزالة ماتبقى من المبنى لخطورته الا أن الهيئة اعترضت بحجة انها ستقوم بالمعالجات والترميمات اللازمة لهذا المنزل (منزل عصدة)، ولم يتحقق شيء من ذلك سواء الازالة او الترميم، مُضيفاً: وعلى الرغم من قيام محليّ صنعاء القديمة، بقطع الطريق، كإجراء إحترازي تفادياً لوقُوع كارثة حقيقية في حال إنهياره، إلاّ ان الهيئة إعترضت على قطع الطريق ولم تلتفت للتحذيرات، ولم تقوم بواجبها في ترميم المنزل والمنازل الأخرى المعرضة للإنهيار، لا سيّما مع إستمرار هطول الأمطار والسيول.
وأوضح: وإنطلاقاً من حرصها على سلامة المواطنين، وتفادياً للنتائج الوخيمة المُترّتبة على إنهيار المنزل، وخطورته على السكان والمارة والمنازل المجاورة، فإن أمانة العاصمة، ستقوم بواجبها المحتم عليها والمتمثل في إزالة الجزء المتبقي من هذا المنزل.
وقال: إن المبنى في وضع يرثى له، وهو معرض للإنهيار بسبب تقادمه وعدم وجود أي عمليات صيانة وترميم له، وأن إستمرار هطول الأمطار والسيول على العاصمة صنعاء قد ضاعف من مخاطر إنهياره، واصفاً -في الوقت ذاته- بقاء المنزل بهذا الشكل بـ(الأمر الخطير).
وإختتم المصدر حديثه بالقول: كما نُحذّر من إحتمال حصول كوارث من إنهيار مبانٍ في صنعاء القديمة خلال موسم الأمطار الراهن، بالإضافة إلى الأحياء الشعبيّة المحيطة بالمدينة، حيث المباني قديمة، وهناك المئات منها مهدّد بالسقوط أصلًا، في ظلّ غياب كليّ لدور الهيئة وأعمال الصيانة والترميم منذ سنوات عديدة.
جديراً بالذكر، إن أربعة منازل بمديرية صنعاء القديمة بأمانة العاصمة، إنهارت اليوم، جراء استمرار هطول الأمطار الغزيرة، وذلك بعد ظهور تشققات وتصدعات كبيرة فيها.
وكان أحمد الصماط -مدير عام مديرية صنعاء القديمة، قد أوضح في تصريحات صحفية أدلى بها لوسائل الإعلام: أن المنازل المنهارة، شملت منزلين قديمين خاليين من السكان غرب الجامع الكبير أحدهما مكون من أربعة طوابق والآخر من طابقين، وتسببا في قطع الطريق، بالإضافة إلى منزلين في حارة صلاح الدين أحدهما انهار جزئياً.
وأشار إلى إخلاء منزلين في حارة برّوم بعد ظهور تشققات وتصدعات كبيرة فيهما وذلك كإجراء احترازي .
ودعا الصماط، الهيئة العامة للمحافظة على المدن والمعالم التاريخية والجهات المعنية بإزالة الأجزاء المتبقية بالمنازل المنهارة كونها تشكل خطورة على المنازل المجاورة.