التخطي إلى المحتوى

خلال التنصيب.. بايدن
يتعهد بمداواة الجراح ويدعو الأميركيين للوحدة

قال الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن أنه سيكون رئيسا لكل الأميركيين بغض النظر عن كونهم من المؤيدين له أو المختلفين معه، مبرزا أن حفل تنصيبه رئيسا هو “انتصار للديمقراطية”.

كما وعد بايدن بـ”إلحاق الهزيمة بنزعة تفوّق العرق الأبيض والإرهاب الداخلي” بعد أسبوعين على اقتحام مبنى الكابيتول.

وقال في خطاب ألقاه في حفل تنصيبه بعد أدائه اليمين الدستورية، “نشهد اليوم بروز تطرف سياسي ونظرية تفوق العرق الأبيض والإرهاب الداخلي.. علينا مواجهتها وإلحاق الهزيمة بها”.

وصرح بأن العنف حاول هز أركان الديمقراطية الأميركية والكونغرس لكنه فشل، وتحدث عن كون الولايات المتحدة “أمة عظيمة” نجحت في قطع أشواط طويلة لتحقيق الأفضل دائماوأضاف بايدن أن “ما تعلمه الأميركيون من خلال الأحداث الأخيرة أن الديمقراطية ثمينة جدا، بيد أنها هشة أحيانا لكنها الأقوى وسادت في نهاية المطاف”.

وأكد أن فوزه بالانتخابات ليس انتصارا لمرشح وإنما انتصار للديمقراطية الأميركية، مضيفا أنه “يتعين فعل المزيد لمداواة جراح هذه الأمة
وأضاف “في هذه الساعة أصدقائي، الديمقراطية سادت.. اليوم نحتفل بالنصر، ليس نصر مرشح وإنما انتصار قضية. قضية الديمقراطية”.

وقال إن التجارب الماضية أكدت للأميركيين وجود حقائق وأكاذيب، داعيا إلى تثبيت عناصر الوحدة بين الجميع وحماية الحق في الاختلاف والتعبير عنه سلميا، مؤكدا أن الاختلاف لا يؤدي إلى التفرقة.

ايضا تحدث بايدن عن فيروس كورونا وحصده لأرواح مئات آلاف الأميركيين، فضلا عن كلفته الاجتماعية والاقتصادية الهائلة، وتعهّد بتجاوز تلك التداعيات السلبية عبر الوحدة والعمل الجاد وحماية الطبقة المتوسطة وقيم العدالة الاجتماعية والحق في الرعاية الصحية.

وأثناء كلمته دعا إلى صلاة صامتة ترحما على أرواح ضحايا الفيروس، وقال “تعلمنا وجود حقائق وأكاذيب خلال الأيام الماضية، يجب هزيمة الأكاذيب

المصدر رويترز الجزيرة