التخطي إلى المحتوى

مسلسل الاختيار2 والراسخ في الذهنية العربيه؟

كتب ماهر المتوكل

قدمت الدراماء المصريه في السنوات الماضيه العديد من المسلسلات والأفلام الماخؤذه من إرشيف المخابرات او ماخؤذه من قصص واقعيه مع محاولات التوريه أو إضافة اشياء كنوع من الحبكة او ما يميز السياق الدرامي والسيناريو وابرز الافلام والمسلسلات (مهمه في تل أبيب والصعود للهاويه والذهاب لايلات ودموع في عيون وقحه ورافت الهجان والعميل 1001 ) وغيرها من الافلام والمسلسلات ومؤخرآ قدم مسلسل الاختيار عن قصص واقعيه ومتداخله حدثت لبعض الضباط الابطال الذين ضحوا بحياتهم لمصلحة ايمانهم وحبهم لمصر في المواجهات للجيش المصري في سيناء وفي رمضان الماضي قدم مسلسل الاختيار2 كتواصل لسلسلة واقعية للضباط المصريين سواءآ في الجيش او في العمل الأمني كما تحكي تفاصيل واحداث مسلسل الاختيار2 واسم الاختيار كاسم ثابت للعديد من المواقف والاحداث والتفاصيل التي تبين الاختيار بين حب مصر والتضحيه من اجلها وبين العماله والاضرار بالانسانيه والبلد والشعب وبنيته التحتيه بدعوى الاصلاح واسترجاع المشروعيه والشرعيه المسلوبه المتمثله في محمد مرسي والاخوان المسلمين الذي سنحت لهم الفرصه ولم يكن يتوقع احد الخروج الكاسح للشعب المصري و الذي اعتبر خيار للشعب المصري بالخروج لتفويض الرئيس السيسي والشعب عندما طلب الخروج ابان كان السيسي وزئرآ للدفاع واختيار الشعب المصري لاسترجاع ثورته التي سلبت واسترجعوها بحسب ما يطرح مثقفي واعلاميي مصر ونجوم الفن المصري بعيدآ عن وجهة النظر التي تطرحا و تقدمها قناتي مكملين والشروق وما يندرج كاعلام للاخوان ومن يمثلهم او يناصرهم كما يقدم المسلسل و نحن هنا نتحدث عن مسلسل الاختيار2 كونني لم او اتمكن من مشاهدة مسلسل الاختيار1 وعن مسلسل2 اولآ اثار اعجابي الممثل احمد مكي الذي قدم شكل مختلف عما عرف عنه واثبت تميزه والذي يلعب دور يوسف الرفاعي احد جنود القوات الخاصه لجوار ضابط الامن زكرياء الذي لعب دوره كريم عبدالعزيز ورياض الخولي الذي يعتبر الحل الاخير للمخرجين كونه لعب موخرآ ادوار شر كثيره والدور الذي يحتار فيه اي مخرج اومنتج يكون رياض الخولي الانسب ورياض الخولي يلعب دور مدير المخابرات في القاهره والذي سبق له ولعب نفس الدور في تبنيه واشرافه وتدريبه للعميل 1001 وهو العميل الذي اخترق المخابرات الاسرائليه ومد المخابرات المصريه بمعلومات مهمه وقام بعملية استشهاديه بقيامه بتعطيل الشبكة الخاصه بعربة الاتصالات الاحتياطيه والتي تسببت بوجود فجؤه و قطيعه بين القياده في غرفة العمليات لاسرائيل وقياداتها الميدانيه على الارض ولعب دور بطولة مسلسل العميل 1001 مصطفي شعبان وعوده لمسلسل الاختيار الاسم الذي يات كترجمه لتوجيهات القياده بمصر بكتابة الافلام والمسلسلات التي تقدم بطولات وتضحيات ونجاحات والانجازات والاشراقة للدور الايجابي للجيش بكل فروعه امني وقوات مركزي وصاعقه وقوات خاصه وغيرها ومسلسل الاختيار 2 يبين نضال وتضحيات الامن الوطني ورجال الامن المركزي والقوات الخاصه الذين في وش المدفع وفي خط التماس مع كل من يود الاضرار بمصر و شعبها و يقدم المسلسل نموذج لبعض الخلاياء المخترقه التي تدار من الخارج ويقدم الدعم اللوجستي عبر قيادات او اعضاء الاخوان من المتواجدين بمصر او من هربوا بعد اقتحام رابعه كما تبين احداث المسلسل الي ليبيا او تركيا ودول عربيه تقدم الدعم من المعروفين بدعمهم للاخوان او ممن يلعبون ادوار شيطانيه للاضرار بالاسلام والامن العربي وضرب وتدمير الدول العربيه وشل هذي الدوله او تلك والدخول من بوابة الامن والاغتيالات والتفجيرات واثارة الفتن بين بعض الدول التي فيها مسلمين ومسيحين او بايجاد فتنه بين المذاهب سنه وشيعه واشعال المناطقيه وكل ما يعمل على ضرب المجتمعات الاسلاميه والعربيه ويقدم المسلسل باسلوب درامي وسيناريوا متميز يجعلك تتعاطف مع الضابط ويقدم الضباط من ناحيه انسانيه كارباب اسر ويقدم صوره جميله للضباط المصرين لفرمتة ما كان يرسخ في الذهنيه عن الضباط المصريين والنماذج السيئه عن الاجهزه الامنيه الذي لعب البعض من المصريين دورآ مخؤريآ بالاساءه وتشويه الاجهزه المصريه وتعميم الظلم والفساد لكافة الاجهزه المصريه وضباطها وجنودها من خلال حتي افلام مسلسلات مشبؤهة التمويل والبعض منها مصريه صرفه تاليفآ وانتاجآ كبعض الافلام حتي التي اعتبرت محاكمات لفتره الزعيم جمال عبدالناصر ومن كتبوا او الفوا مسلسلات وافلام اشهرها فيلم ( احنا بتوع الاتوبيس) والذي مثل فيه بحسب ما أذكر عبدالمنعم مدبولي وصلاح السعدني ومحمد صبحي ومحمد نجم وسعاد حسني ونور الشريف وسعيد عبدالغني ان لم تخني الذاكره كما هو حال بعض الاصدقاء ولم تتداخل بعض الاسماء وهذا الفيلم الذي قدم بعد وصول الرئيس محمد انور السادات والذي اراد تعرية مراكز القوي الذين لعبوا دورآ مهمآ في اعاقته في ادارة شئون البلاد وكانوا يعيثون فسادآ وظلمآ في عهد الزعيم جمال عبدالناصر كما يبين فيلم احنا بتوع الاتوبيس والذي يوكد العارفين بالامور بان من كتبه هو الشاعر والرسام الكاريكاتير صلاح جاهين وليس ممدوح الليثي حتي يظهر الفيلم للناس لان الليثي ممدوح كان السيف والرقيب والموثق فيه من نظام السادات وازداد عتوآ وسلطه ونفوذ في عهد مبارك وكعادت كل نظام جديد يشنع بما قبله إلا في النادر والاختيار2 مسلسل رائع ويستحق المشاهده بعيدآ عن التعمد لتصوير معظم احداثه في الليل كما هي عادت الافلام الامريكيه التي تكون معظم احداثها ومشاهدها ليلآ فلا تتمكن من المتابعه لغير السياق ومعظم مسلسل الاختيار2 والذي ادخلت فيه بعض المشاهد التصويريه الحقيقيه او المظاهرات لخدمة السياق او الاعتماد على بعض مشاهد ( الفلاش باك ) وفي المقابل فقد لعب هادي الجيار الذي لعب دور ابو الضابط يوسف الرفاعي واحمد حلاوه صديق ابو الضابط يوسف دورين بسيطين ولكن بتميز الكبار وقدم المسلسل الجهود التي تبذل لتامين الشعب المصري والتضحيات التي يقدمها الجنود من خلال التضحيات بحياتهم او العمل الذي يستغرق معظم اوقاتهم على حساب راحتهم وعلى حساب واجباتهم تجاه اسرهم سواءآ زوجاتهم واولادهم بالنسبه للمتزوجين وامهاتهم واخواتهم للمتزوجين او العازبين حتي والاختيار هو تواصل لجهود تبذل في عدت اتجاهات لاظهار صوره مشرقه للجيش المصري والمواطن المصري ككل وحبهم لوطنهم وبان مصر ام الدنيا وتستحق كل غالي وسننتظر مسلسل الاختيار3 واي فيلم سيقدم صوره تعزز ما يسع اليه الجيش المصري وقيادة النظام في اطار المراجعات والتصحيح والتغيير لما رسخه في الذهنيه المصريه في وجه الخصوص والذهنيه العربيه على وجه العموم عن الامن والجيش وفساده ودمويته وتسخيره لحماية اشخاص ومصالحهم على حساب بادانهم وتبق الحقيقه والواقع ضالة المؤمن وتستحق الحقيقه والتاريخ التوثيق مجهود البحث ومزيد من الاستقصاء