التخطي إلى المحتوى

بعد سقوط كابل بايدن يخرج عن صمته

القوات الأمريكية يجب ألا تقاتل ولن نتورط في حرب رفضت القوات الأفغانية المشاركة فيها

لم يستوعب بايدن ماداذ حدث في افانيتان فخرج الرئيس الأمريكي عن صمته للتعليق على تطورات الأوضاع في أفغانستان بعد سقوطها المدوي والسريع في يد حركة طالبان.

وقال بايدن في كلمة مساء اليوم ، إن مهمة الولايات المتحدة في أفغانستان لم تكن هدفها أبدًا بناء دولة هناك.

وأضاف: أنه لم يبقى أمامه خيار للتعامل مع الملف الأفغاني سوى اتباع اتفاقية التفاوض التي بدأها سلفه الرئيس السابق دونالد ترامب أو العودة إلى القتال.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن القيادة السياسية الأفغانية استسلموا وهربوا من البلاد والجيش الأفغاني رفض الدخول في قتال مع طالبان.

وأكد على أن القوات الأمريكية يجب ألا تقاتل وتمونت في حرب رفضت القوات الأفغانية المشاركة فيها، مشيراً إلى أن واشنطن أعطت حكومة أفغانستان كل ما تحتاج من دعم.

وأوضح بايدن في كلمته، أن الرئيس الأفغاني أشرف غني رفض الانخراط في الدبلوماسية للتوصل إلى تسوية حل القضايا السياسية في البلاد.

وشدد على أنه لن يكرر أخطاء الماضي بالبقاء والقتال في صراع ليس في مصلحة الولايات المتحدة، مؤكدا مواصلة واشنطن دعمها للشعب الأفغاني.

وأشار إلى أن واشنطن أغلقت سفارتها في أفغانستان ونقلت دبلوماسييها بأمان، موضحاً أنه سيتم نقل آلاف الأمريكيين من أفغانستان خلال الأيام القادمة.

يذكر أن مقاتلي حركة طالبان سيطروا على العاصمة كابل، ومبانيها الحكومية، كما دخلوا القصر الرئاسي، وسيطروا على مطار المدينة، بعد فرار قوات الأمن الأفغانية ومغادرة الرئيس الأفغاني السابق، أشرف غني إلى طاجيكستان.

وعقب وصول مسؤولي اللجنة العسكرية في حركة طالبان للقصر الرئاسي بالعاصمة كابول، أعلنت الحركة عفوًا عامًا، مشيراً إلى أن عناصر الشرطة والمسؤولين في العاصمة غادروا البلاد، الأمر الذي سبب مشكلة حول الأمن والنظام في البلاد

المصدر مجلة ترنداوي الكترونية