التخطي إلى المحتوى

الأسبوع المقبل

قمة افتراضية لمجموعة السبع بشأن أفغانستان بدعوة من واشنطن ولندن

 

بعد التطورات السريعة في المشهد السياسي والعسكري في أفغانستان وسيطرت حركة طالبان على العاصمة الأفغانية كابل أعلن البيت الأبيض، اليوم ، أن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، تحدث هاتفيا مع رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، بشأن تطورات الأوضاع في أفغانستان.

وقال البيت الأبيض في بيان، إن بايدن وجونسون اتفقا على عقد اجتماع افتراضي لقادة مجموعة السبع الأسبوع المقبل لمناقشة الأوضاع في أفغانستان.

وأضاف البيان أن الزعيمين أشادا بشجاعة أفرادهم العسكريين والمدنيين الذين يعملون جنبا إلى جانب في العاصمة الأفغانية كابول لإجلاء مواطنيهم والمواطنين الأفغان المتعاونين مع الغرب.

وبحسب البيان، فقد ناقش الزعيمان أيضا أهمية استمرار التنسيق الوثيق بين الحلفاء والشركاء الديمقراطيين بشأن المضي قدما حول أفغانستان، عبر تقديم المزيد من المساعدات الإنسانية ودعم اللاجئين الأفغان.

وقال مكتب رئيس الوزراء البريطاني، إن جونسون يعتزم زيادة المساعدات الإنسانية إلى أفغانستان.

وأضاف مكتب رئيس الوزراء أن “جونسون والرئيس الأمريكي اتفقا على ضرورة توحيد جهود المجتمع الدولي من أجل تفادي وقوع كارثة إنسانية في أفغانستان”.

وأوضح مكتب رئيس الوزراء أنه من هذا المنطلق، تعتزم بريطانيا زيادة حجم المساعدات الإنسانية المقدمة إلى أفغانستان واللاجئين.

وأكد الرئيس الأمريكي جو بايدن، أمس، أنه يتحمل مسؤولية قرار الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، وأنه ليس نادما على القرار.

وقال بايدن في كلمة ألقاها أمس، بشأن آخر المستجدات التي تجري في أفغانستان: “أقف مباشرة وراء قرار الانسحاب من أفغانستان، وأمرت بنشر 6 آلاف جندي لتأمين عمليات إجلاء رعايانا من هناك”.

وأضاف بايدن: “أعلم أنه سيتم انتقاد قراري لكنني لن أورّث هذا القرار للرئيس الأمريكي القادم

المصدر موقع البلد