التخطي إلى المحتوى

القلم الذهبي الصحافي محمد البحري يكتب “القيامة قريب…!”.

يمن ماكس : مقالات

بحرور

معقول وصلنا لحالة كبيرة من البلادة لدرجة أن معظم المنشورات المتلبسة بالدين والهزيلة المضحكة توصلنا بشكل متكرر تحمل تحذيرات مرعبة مثل منشورات ( ارسل الرسالة وقم صلي الآن والا بيقع لك بالصميل)، قصدي ارسلها لعشرين مضاف عندك وبتسمع خبر حنان طنان يسعدك سعادة ما حصلها مسعود صديق ميمونة في جزيرة السعادة ولا عدنان لما وصل جزيرة الأمل..

والبعض ينشرها وهات يا أخبار سعيدة:

تبكر لوجه صاحب البيت، اشتي الإيجار اللي عندك حق كذا كذا والا فرغت بيتي وإذا دفعت قلك اشتي زيادة والا أبني بيتزوج حتى لو ابنه متزوج اربع، وانت اصلا مارسلت الرسالة الا عشان لا يصابحك مؤجر او صاحب بقالة او مقوت وجزار لو عادك من هواة المرق..

كانوا بيقولوا واحدة حلمت بالرسول صلى الله عليه وعلى آله، انه زارها بعد ما نامت، طبيعي واحدة اتعشت فول نفخ لها القولون تقول حلمت بالرسول، يا حجة والله لو حلمتي برسول ابو بكر سالم اللي راح بلغ له إشارة الى عند المليح الحالي الزين ما اصدقك..

المشكلة بيقولوا إنها حكت لأمام الحرمين، مع أنها نامت في مصر او ماليزيا كيف وصلت له مدري، المهم كانت فحوى الحلم ان الرسول يقلهم بلغوا أمتي أن يوم القيامة قريب وقد مات أربعين ألف منهم في هذا الشهر على غير الإسلام..

كانت الرسالة هذه قبل عشر سنوات وربما تزيد ونفس الرسالة نقرأها هذه السنة والعدد مكانه اربعين الف، والرسول مكانه يحذر إنهم ماتوا ميتة الجاهلية مع اننا لو حسبنا بس الموتى في الهند وبلد مثل مصر مثلا يطلعوا أكثر من أربعين الف، نصهم ماتوا وهم يعبدوا بقرة ونص عند ابو الهول لا صلاة ولا عبادة..

هذه المرة قد في واحدة من تركيا جابت الختمة واثنين شهود وحلفت إنها حلمت بالرسول يدي لها علاج كورونا، واللي حكى وفقا للمنشورات إمام يقرب لها وصله الحلم، حلم الرسول طبعا، مش حلم 《 مصطفى الآغا》.

قلها بنيتي أن علاج كورونا،  ومدري كلمها تركي او عربي المهم إنها فهمت ويمكن ترجم لها في الحلم الزنداني أو ابنه، قلها اسمعي علاج كورونا هو (السماق) والسماق نوع من البهارات يشبه الزعتر وزاد حلفها يمين أنها تحكي للناس وما تخبي السر..

بنت الذين (خريجة دموع الورد) ( والعشق الممنوع) ما كلمت احد لانه قالت خائفة محد يصدقها هذا الرسول مش لعبة ولا هو دكتور بريطاني نشف ريقه وهو يبعسس على لقاح..

المسكينة، رقدت ثاني مرة وسبحان الله جاء لها الرسول محمد غاضبا معاتبا، وبيده (السماق) قلها ليش..؟ قصدي لماذا لم تخبر الناس بالعلاج.. هااااا ما تصدقينيش، عبد الله بن قحافة صدق من كلمة وأنتي تشتي لك دحيس، هيا شوفي ذولا اثنين أمراض بكورونا، مدري من الصين والا السعودية المهم مصابين بالوباء وحالتهم حالة سعال وحمى ووجع حلق، وشربهم السماق وعلى طول انتعشوا وقاموا ينشدوا طلع البدر علينا.

هذه المرة طبعا صدقت والكلام للبنت: وبعد أن صحوت حلفت يمين إني بكلم الامام، أصلا ماعاد بينها طافة لزيارة ثالثة لا يجي لها هذه المرة عمر ابن الخطاب يدق عنقها، أصلا مايصافطش ولا له علاقة لا بمهند ولا عدنان بيك.

وبحمد الله الأمام اخبرنا وأخبر العالم ﻻنه كما جاء في المنشور يثق بقريبته.. مع ان الأولى كان الرسول يزوره هو بما أن عابد زاهد وواثق مش لبنت عمه..

بعيدا عن السماق والرقاق حق السمبوسة، هناك من لا يزال رأسه فارغا مثل التنك المصدئ، هناك من لا يزال يقرأ مثل هذا الكلام وينشر ويعمم، هناك حمقى لم يفهموا أن دين الله لا يحتمل الاستهزاء والسخرية والتأليف..

الأكيد أن رؤياء الرسول حق .. لكن بهذه الطريقة حمق..

جريمة فكرية أن يكون بيننا من يتمتع بكل هذا الغباء الخارق ليساعده في النشر أغبياء خارقين مثله..

ماسلككم في سقر..؟ من ضمن الاجابات (وكنا نخوض مع الخائضين)…