التخطي إلى المحتوى

الصحافي القدير معاذ الخميسي يكتب : شكراً ابراهيم .وفهد.

يمن ماكس : مقالات

▪امس حقق البطل اليمني الصغير ابراهيم جبران بطولة العرب لكرة الطاولة في فئة الناشئين وفاز على اللاعب المصري وائل ياسين بثلاثة أشواط نظيفة

▪وأمس واليوم أيضاً وغداً وبعده سيظهر الكثير ممن اعتادوا فقط على الظهور عند الإنجازات ليتحدثوا عن اللاعب والإنجاز وكأنهم الآباء الحقيقيون للإنجاز..وهم في الواقع آباء الاخفاقات التي يختفون عند ظهورها..كفص ملح وذاب..!!

▪ابراهيم جبران..وجدته في بدايات التجربة الخارجية في العام 2017م بقطر بصحبة ومرافقة شقيقه ومدربه فهد جبران..وعدت إلى قطر في العام 2019م ووجدته ولغة التحدي في عينيه بحثاً عن إنجاز قادم وبجانبه مدربه وشقيقه الذي حرص على أن يصقل مهاراته وإمكاناته العالية وأن يقوده ببراعة إلى بطولة العرب للناشئين..!

▪فمن يستحق الثناء والاشادة هنا..سوى هذا اللاعب النجم المتألق الصغير..ومدربه الذي ظل يجهزه على نار هادئة..وكذلك الأخوة في قطر الشقيقة الذين احتضنوه في نادي قطر فكانت العلامة الفارقة..والنتيجة النهائية..ذهب ومركز أول على مستوى العرب..!

▪وهذا الانجاز الذي افرح كل اليمنيين في ظل ظروف الحرب الطاحنة..جاء ليؤكد أن الإنسان اليمني قادر على الإبداع والتألق..وعلى اليمنيين أن يحفظوا إسم هذا اللاعب جيداً فمستقبله مليء بالمفاجآت السارة..وبالنجاحات..والانجازات..ولا يعني أي خسارة أو إخفاق قد يحدث في مسيرته ومنافساته أن يتم نسفه..ونسيان أنه صاحب انجاز كما سبق وحدث مع منتخبات حققت النجاح والتأهل للنهائيات الآسيوية وفجأة عندما أخفقت تم مسح ما سبق..واعتماد ما لحق..واستغلال ذلك لتصفية حسابات..أو إدارتها لصالح جهة أو أشخاص آخرين..!!

▪ افرحتنا يا إبراهيم جبران..وشكراً لك..ولشقيقك..ومدربك..ولكل من وقف معاكما..ومع اليمن..ولا عزاء للمتخاذلين..والمتربصين..والحاقدين..ولا لمن استكثر عليك أقل من عشرين ألف كحافز شهري واراد تنزيله..بحجة إنك مقيم في قطر..وهو لا يعلم ولا يعرف ولايفقه أنك تصقل مهاراتك وتجهز ابداعاتك لترفع اسم اليمن عالياً..خفاقاً..!